عصابة جديدة تلقي على نفسها بالميكروب ! 

ماذا تعرفون عن العصابة 

التي تُسمّي نفسها

( le microbe. ( الميكروب ) 

اعمارهم تتراوح ما بين ١٢ و١٨ سنة يتنقلون ضمن مجموعات صغيرة سلاحهم السكاكين والسيوف والبلطات يسمٌونهم ( لو ميكروب ) هؤلاء الفتيان المجرمين دبٌوا الرعب في العاصمة ابيدجان هجماتهم تكررت وازدادت في الآونة الأخيرة منذ حرب ٢٠١١ بعد أزمة الإنتخابات الرئاسية اهدافهم المدارس والأماكن المكتظة بالناس والشوارع سنة ٢٠١٥ جلبت المؤسسات التربوية اللبنانية حراساً إضافيين بعد ان دبّ الرعب في نفوس الأهالي خوفاً على اولادهم من بطش عصابة الميكروب عندما انتشرت الإشاعات بأنهم سيهاجمون المدارس اللبنانية …

وحتى اليوم رغم جهود قوات الأمن والشرطة ورغم اعتقال اكثر من ٣٥٠ من افراد العصابة لا يزال سكان الأحياء الشعبية يخافونهم ويتعرضون لهجماتهم ..!! 

انهم جيل الحرب يقول أحد السكان في ( أبوبو ) إحدى ضواحي ابيدجان التي تتواجد فيها عصابة الميكروب : اننا نخاف لا نستطيع الخروج دائماً يهاجموننا وهذا خطرٌ جداً قالوا لنا ان عصابات الميكروب غير موجودة وقد قضت عليها قوات الأمن ولكننا تفاجئنا بمشاهدتهم يهاجمون الناس في الشوارع والأحياء بالسيوف ( ماتشيت ) والسكاكين يجرحون ويقتلون المارة ، لقد تعبنا انهم يهاجمون اطفالنا في المدارس وفي الطرقات هدفهم فقط ضرب وجرح وقتل وسرقة الناس لذا قررنا ان نهاجمهم بنفس السلاح الذي يستخدمونه وذالك ضمن مجموعات للحراسة والدفاع الذاتي.!!

الشرطة في ابيدجان تحركت في ضواحي العاصمة باللباس المدني لمحاربة الفلتان الأمني والإجرام واجرت اكثر من عملية اعتقال عشوائي ضمن عمليات امنية سُميت ( تطهير الميكروب ) ولكن رغم ذلك لا يزال الخوف والرعب يسيطر على الناس في العاصمة الإقتصادية لساحل العاج !

منقول عن صفحة الاستاذ issam abou yehia


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s